سلام المسيح معكم ومرحبا بكم فى مدونة القوي القديس الأنبا موسي الأسود وهى تحتوى على سيرته ومعجزاته ومعلومات عن دير البراموس وموضوعات لاهوتية وطقسية وروحية وشبابية

الاثنين، 6 يوليو، 2009


++ الذى يعتقد فى نفسه انه بلا عيب فقد حوى فى ذاته سائر العيوب
++ إحفظ لسانك ليسكن فى قلبك خوف الله
++ هذه خطاياى وراء ظهرى تجرى دون أن أبصرها و قد جئت اليوم لإدانة غيرى عن خطاياه
++ ليست خطية بلا مغفرة إلا التى بلا توبة
++ صيانة الانسان أن يقر بافكاره ومن يكتمها يثيرها عليه
++ ملازمة خوف الله تحفظ النفس من المحاربات
++ أعد نفسك للقاء الرب فتعمل حسب مشيئته 
++ من تعود الكلام بالكنيسة فقد دل بذلك على عدم وجود خوف الله فيه 
++ أطلب التوبة فى كل لحظة ولا تدع نفسك للكسل لحظة واحدة

الخميس، 11 يونيو، 2009

قصة حياة الأنبا موسي الأسود

نشأته

لا يعرف على وجد التحديد في أية منطقة نشأ القديس موسي ،قيل أنه من احدي قبائل البربرحياة التوبة بالرغم من شرور موسي وحياته السوداء أمام الجميع إلا أن الله الرحوم وجد في قلب موسي استعداداً للحياة معه

فكان موسي من وقت سماعه عن آباء برية شهيت القديسيين وشدة طهارة سيرتهم وجاذبيتهم العجيبة للآخرين .. يتطلع إلى الشمس التي لا يعرف غيرها إلهاً ويقول له : " أيتها الشمس أن كنت أنت الإله فعرفيني . وأنت أيها الإله الذي لا أعرفه عرفني ذاتك " فسمع موسي من يخبره أن رهبان برية شهيت يعرفون الله . قام لوقته وتقلد سيفه وأتي إلى البرية

وهناك في البرية تقابل مع أنبا اسيذروس وطلب منه أن يرشده إلى خلاص نفسه ، فأخذه أنبا ايسيذروس وعلمه ووعظه كثيراً بكلام الله ، وكان لكلمة الله الحية عملها في داخل قلبه ، وهكذا كره حياته الشريرة وعزم على التخلص من شروره

خدمته للآخرين والهرب من الفراغ
كانت المياه يصعب احضارها إلى القلالي إذ كان يلزم أن يسيروا مسافة كبيرة ، فاستغل موسي الأسود هذه الفرصة وأخذ يدرب نفسه على أعمال المحبة ، فكان يخرج ليلاً ويطوف بقلالي الشيوخ ويأخذ جرارهم ويملأها بالماء ، فلما رأي الشيطان هذا العمل لم يحتمله فتركه إلى أن أتي في بعض الأيام إلى البئر ليملأ قليلاً من الماء وضربه ضرباً موجعاً حطم عظامه حتى وقع على الأرض مثل الميت وجاء بعض الأخوة فحملوه ومضوا به إلى البيعة . وهناك أقام القديس بالبيعة 3 أيام ثم رجعن روحه إليه

جلوسه في القلاية

قيل أن الأب الكبير الأنبا موسي الأسود قوتل بالزنا قتالاً شديداً في بعض الأوقات . فقام أنبا موسي ومضي إلى أنبا ايسيذروس وشكا له حاله فقال له: ارجع إلى قلايتك . فقال الأنبا موسي: إني لا أستطيع يا معلم. فصعد به إلى سطح الكنيسة وقال له: انظر إلى الغرب ، فنظر ورأي شياطين كثيرين ، يتحفزون للحرب والقتال ، ثم قال له : انظر إلى الشرق ، فنظر ورأي ملائكة كثيرين يمجدون الله ، فقال له : أولئك الذين رأيتهم في الغرب هم محاربونا ، أما الذين رأيتهم في الشرق فإنهم معاونونا . ألا نتشجع ونتقو إذن مادام ملائكة الله يحاربون عنا ؟ فلما رائهم أنبا موسي فرح وسبح الله ورجع إلى قلايته بدون فزع

استشهاده
بعد حياة كلها جهاد هجم البربر على برية شيهيت فقتلوا موسى ومعه رهبان كثيرين، وهكذا أكمل الأنبا موسى سعيه وجهاده في اليوم الرابع والعشرين من شهر بؤونة سنة 408م، وكان في سن الخامسة والسبعين أو الخامسة والثمانين
وبذلك يكون القديس موسى نال ثلاثة أكاليل: الأول للحب والنسك الشديد والثاني للرهبنة والكهنوت والثالث للشهادة

ويعد الأنبا موسى الأسود هو أول شهيد في الإسقيط، وله تعاليم مفيدة للغاية، وجسده محفوظ مع جسد مرشده الروحي الأنبا ايسيذورُس في أنبوبة واحدة بدير البراموس.